أخبار المركز

جلسة نقاشية لتحديد الاحتياجات العلمية والعملية للأكاديميات الأردنيات

 

22/ مارس /2017

نظم مركز الأميرة بسمة لدراسات المرأة الأردنية في الجامعة بالتعاون مع جمعية رابطة الأكاديميات الأردنيات جلسة نقاشية تهدف لتحديد الاحتياجات العلمية والعملية والتدريب على بعض المهارات اللازمة لتطوير الأداء الأكاديمي، وذلك ضمن مشروع "تمكين الأكاديميات الأردنيات" الممول من السفارة الأمريكية في عمان.

ودعت الدكتورة آمنة خصاونة مديرة المركز الأكاديميات المشاركات إلى المساهمة في إجراء البحوث العلمية حول مختلف القضايا التي تتعلق بالمرأة والمشاكل التي تواجهها وإيجاد الحلول المناسبة لها، لافتةً إلى أن المركز يهدف إلى تغيير الاتجاهات والأنماط السلبية السائدة عن المرأة الأردنية، وصياغة إستراتيجية وطنية للنهوض بها،من خلالإجراء دراسات وأبحاث علمية وتقديم خدمات استشارية وتقديم برامج تدريبية تساعد على توفير الظروف المناسبة لتعزيز قدرات المرأة الأردنية وإعداد القيادات النسائية.

رئيسة جمعية رابطة الأكاديميات الأردنيات الدكتورة لبنى عكروش أشارت إلى أن الرابطة تعمل على استثمار طاقات وقدرات الأكاديميات الأردنيات وتوظيفها للارتقاء بالبحث العلمي، وخدمة المجتمع وقضاياه، عبر إحداث التغيير المؤسسي الذي يكفل العدالة وتكافؤ الفرص ودمج النوع الاجتماعي في المؤسسات الأكاديمية.

وأوضحت عكروش أن الرابطة تسعى ومن خلال نشاطاتها المختلفة إلى تفعيل دور الأكاديميات الأردنيات في رفع الوعي المجتمعي بمختلف القضايا، وتغيير الصورة النمطية للمرأة، وتعزيز التقدم الوظيفي للأكاديميات، وبناء قدراتهن في كافة المجالات، وتفعيل الشراكة بين الأكاديميات الأردنيات ومؤسسات المجتمع المدني على كافة الأصعدة والمستويات سواء المحلية منها والإقليمية والعالمية، وبناء قواعد بيانات خاصة بالأكاديميات الأردنيات بشكل خاص وبدراسات المرأة الأردنية بشكل عام.

الدكتورة منى هندية مديرة المشروع أشارت خلال الجلسة إلى أن المشروع يأتي في نطاق سعي الرابطة للوصول بالأكاديميات إلى مستوى مهني مرموق، واستثمار طاقاتهن وقدراتهن، بما يسهم في تحقيق التنمية الشاملة.

وقالت هندية إن المشروع يهدف إلى التعرف على دور الجامعات الأردنية في تمكين الأكاديميات الأردنيات، في مجال البحث العلمي والتدريس وخدمة المجتمع، المساهمة في ارتقائهن المهني، ورصد الواقع لمعرفة التحديات والمعوقات التي تعترضهن، من أجل توجيه راسمي السياسات وصانعي القرار نحو تصويب مواقع الخلل والنهوض بالأكاديميات على اختلاف تخصصاتهم وتوجهاتهم العلمية. وضمن فعاليات الورشة التي حضرها ضابطة ارتباط الجمعية في الجامعة الدكتورة بتول محيسن، ومجموعة من الأكاديميات من الجامعات الرسمية والخاصة في إقليم الشمال، عقدت ورشة تدريبية حول الفرص الممكنة لتمكين الأكاديميات: نقاط القوة والضعف، أدارتها المدربة نهى محريز.