أخبار المركز

lلقاء مفتوح بالجامعة حول الانتخابات البلدية ومجالس المحافظات 2017

3-8-2017

مندوباً عن رئيس الجامعة، رعى نائب رئيس الجامعة لشؤون الجودة والمراكز الأستاذ الدكتور يوسف أبو العدوس اللقاء المفتوح حول الانتخابات البلدية ومجالس المحافظات 2017، والذي نظمه مركز الأميرة بسمة لدراسات المرأة الأردنية بالجامعة بالتعاون مع اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة. وأشارت مديرة المركز الدكتورة آمنة خصاونة حرص اليرموك على عقد اللقاءات والمحاضرات التوعوية للتعريف الشباب الجامعي بمفهوم اللامركزية، وإجراءات الانتخاب، وتحفيزهم للمشاركة الفاعلة في الانتخابات المقبلة، من أجل إفراز مجالس محافظات ومجالس بلدية قادرة على تحقيق التنمية المجتمعية في كافة المجالات، وتعزيز العملية الديمقراطية في الأردن.

بدورها شكرت الأمين العام للجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة الدكتورة سلمى النمس، جامعة اليرموك على تعاونها الدائم وتفاعلها الإيجابي حول مختلف القضايا الوطنية، مشيرة إلى أن العملية التشريعية هي أحد الركائز الأساسية للعملية الديمقراطية.

وأوضحت النمس الفرق بين المجالس البلدية ومجالس المحافظات، مشددة على أهمية اختيار من يمثلنا بناء على إدراكه لاحتياجات البلدية والمحافظة، من أجل توفير الخدمات المجتمعية الأساسية لأهل المحافظة، والمساهمة في التخطيط وإيجاد المشاريع التنموية من اجل توفير فرص العمل للشباب، داعية الشباب للمشاركة الفاعلة في الانتخابات البلدية واللامركزية المقبلة باعتبارهم اكبر قوة ضاغطة من أجل التغيير، ومتابعة عمل مجالس المحافظات للقيام بواجباتهم وتحقيق التنمية الخدمية لكافة محافظات المملكة.

من جانبه أوضح مدير الشؤون القانونية في وزارة الداخلية ناصر النسور، أن اللامركزية في الأردن لامركزية إدارية، وتتمثل في نقل سلطة القرار الإداري من العاصمة إلى المحافظات من خلال المجالس المنتخبة، بهدف تحقيق التنمية المحلية في كافة مجالات الحياة، لافتاً إلى أن أهمية اللامركزية تكمن في دور مجالس المحافظات، والتنفيذية، في إنشاء المشاريع الاستثمارية، ورفع مستوى البُنى الإدارية في المحافظات، والتخطيط الإقليمي المحلي، واستغلال الميزة النسبية لكل محافظة، وتعزيز الديمقراطية، وإشراك المواطن في اتخاذ القرار في المشاريع الخدمية في محافظاتهم. كما أشار مدير التعاون الدولي في وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور أحمد العجارمة خلال اللقاء إلى أن اللامركزية في الأردن تعنى بتفويض القرار الخدمي والإداري والتنموي من المركز إلى الأطراف، بهدف إتاحة الفرصة للمواطنين على اختلاف محافظاتهم باتخاذ القرارات الخدمية التي تتناسب مع احتياجاتهم، لافتاً إلى أن المجلس التنفيذي ومجلس المحافظة يعملان بتشاركية من أجل وضع خطة استراتيجية للمحافظة، وإعداد دليل احتياجات المحافظة وأولوياتها، إضافة إلى إعداد موازنة خاصة للمحافظة، وتقارير دورية حول سير عمل مختلف القطاعات بالمحافظة، وذلك من أجل توزيع مكتسبات التنمية بشكل عادل وتحقيق التوازن التنموي بين المحافظات.

وأكد رئيس قسم التخطيط والتنسيق الميداني في الهيئة المستقلة للانتخاب الدكتور عيسى الطراونة على ضرورة المشاركة الفاعلية للشباب قبل وإثناء وبعد العملية الانتخابية، لأن الشباب هم عماد العملية الانتخابية والأكثر تأثراً بنتائجها، لاسيما وأن الشباب من الفئة العمرية ما بين 15-28 عام يشكلون ما نسبته 28.5 من مجموع سكان المملكة، مشددا على ضرورة اختيار من يمثلهم وفقاً لقدرته على تلبية طموحاتهم وإنشاء المشاريع الخدمية التي تمنحهم فرص الإبداع والتميز من اجل بناء مؤسساتنا الوطنية، إضافة لدورهم في متابعة سير الانجاز ما بعد الانتخابات، ودورهم في مرحلة الإصلاح القانوني، مستعرضا ما تقوم به الهيئة من نشاطات حيوية لتعريف كافة شرائح المجتمع الأردني بمفهوم الانتخابات اللامركزية وكيفية الترشح والتصويت.

وفي نهاية اللقاء الذي حضره عدد من المسؤولين في الجامعة وأعضاء الهيئة التدريسية، وحشد من الطلبة، دار حوار موسع أجاب من خلال المشاركون على أسئلة واستفسارات الحضور.